إذا أردت طباعة كتاب الأطفال هذا في ملف - «وورد»
الأخطبوط والسلطعون


by Asbjorn Lonvig
translated by Monir Almajid


للأخطبوط الكثير من الأيدي، 

أم هي أرجل؟


حاول إحصاء عددها.

له ثمانية أرجل، هذا صحيح.

في اللغة اليونانية يُدعى العدد ثمانية بـ أوكتو.

إلا أن والده ووالدته أرادا أن يُطلقا عليه إسم أوكتو،

لذا

كانا يدللانه ويدعوانه بإسم أوكتو-بوس.


أوكتو-بوس يعرف كيف يخبئ نفسه،

إن شعر بالخوف من شئ ما.

إنه في الواقع يستطيع تغيير لونه، لذا فهو يشبه

المكان الذي يختبئ فيه.

يستطيع أن يصبح أحمراً، أصفراً، أخضراً وأن يصبح أزرقاً أيضاً.


 
 


أشر إلى أوكتو-بوس الأحمر، والأصفر، والأخضر والأزرق.

إذا خبّأ أوكتو-بوس نفسه في مكان أزرق



... فإنه يُصعب كثيراً إيجاده.

هل تستطيع إيجاد أوكتو-بوس؟


عندما يخاف أوكتو-بوس كثيراً،

إذا كان هناك حيوانات اخرى،

تريد أن تأكله، فإنه يغضب.


وإذا غضب، فإنه ينفث حبراً.

ولهذا يُدعى أيضاً بـ نافث الحبر.


عندما ينفث أوكتو-بوس الحبر،

أنت وأوكتو-بوس فقط

تعرفان مكانه.


لأوكتو-بوس صديق في قاع البحر.

أسمه السلطعون-مخلب.

لديه أرجل أكثر من أوكتو-بوس.



ما هي عدد أرجل السلطعون-مخلب؟

له عشرة أرجل، لأننا يجب أن

نتذّكر إحصاء المخالب أيضاً.

له مخلبان.

إنهما نوع من أنواع الأرجل.

رغم إنهما يشبهان الأيدي.

يستعمل السلطعون-مخلب مخالبه لتناول طعامه

والأرجل ليقف.

لكنه لا يستطيع السير قُدُماً إلى الأمام،

إنه يسير دوماً إلى الخلف

أو إلى الجانب.


هنا ترى أخوة وأخوات السلطعون-مخلب.

إنهم لا يستطيعون تغيير ألوانهم،

لذا فهم متشابهون.



                                           
       
       
       
       
       

له عدد كبير من الأخوة

و

الأخوات،

حتى أننا لا نستطيع معرفة عددهم.

هناك على الأغلب أكثر من مائة.

لكن.

هل تُلاحظ إختلاف أحجامهم.

الكبار منهم أخوته.

والأصغر هن أخواته.



السلطعون الذكر أكبر حجماً من السلطعونة الأنثى.



في إحدى الأيام جلست عائلة السلطعون بكاملها في قاع البحر.

وفجأة ظهرت سمكة كبيرة جداً.

إنها سمكة تأكل السلطعونات.

لون السمكة أزرق وشكلها شديد القبح.

إقتربت السلطعونات من بعضها البعض

وأصيبت بخوف كبير.

الآن تعرف أنها ستُؤكل

من قبل السمكة الزرقاء القبيحة.

السمكة الزرقاء ضحكت بسعادة

لأنها كانت تعرف

أنها

على وشك تناول وجبة فاخرة.


ففغرت فكّها و...

لكن.

لاحظ أوكتو-بوس أن

أصدقاءه في خطر.

فقفز قفزة كبيرة

وصار أمام أصدقائه السلطعونات.

ومباشرة قبل أن تصل السمكة الزرقاء

إلى أصدقائه السلطعونات،

قام أوكتو-بوس بنفث سحابة كبيرة من الحبر على رأس السمكة.



السمكة الزرقاء باتت تسعل،

ولم تستطع رؤية أي شئ.

ولم تعرف مطلقاً المكان الذي تتواجد فيه السلطعونات.

فسبحت السمكة الزرقاء بعيداً وهي غاضبة،

تماماً كما يُفترض أن تكون عليه سمكة كبيرة زرقاء وقبيحة.




هل تستطيع أن ترى،

من هو في سحابة الحبر وسط أصدقائه من السلطعونات؟

إنه أوكتو-بوس.

أنفه أحمر اللون وهو يبتسم.



فَرِحَ الجميعُ.

لقد أنقذ أوكتو-بوس السلطعون-مخلب وكل أصدقائه السلطعونات.



 


وأوكتو-بابا،

أي والد أوكتو-بوس،

وأوكتو-ماما،

والدة أوكتو-بوس،

التي هي عشرُ مرّات أكبر من والده.

لقد كانا فخوران به أيضاً.



COPYRIGHT ASBJORN LONVIG