إذا أردت طباعة كتاب الأطفال هذا في ملف  - «وورد»
في حديقة الحيوان مع سام ولوكا


by Asbjorn Lonvig

translated by Monir Almajid



لوكا عمرها ٣ سنوات وسام عمره ٦ سنوات.

لوكا تذهب إلى حضانة الأطفال «سبيلوميرن» في «ميدلمارك».

سام يذهب إلى صف الحضانة في مدرسة ميدلمارك.

لوكا وسام جيران.

إنهما يسكنان في شارع ميدلمارك.

لوكا تسكن في المنزل رقم ٥٨٤ وسام في المنزل رقم ٥٦٦.

أحياناً تُسمّي لوكا سام بستة وستين.

عندها يضحك سام ويُسمّي لوكا بأربع وثمانين.




ها هما، لوكا وسام.

إنهما جاهزان للذهاب إلى حديقة الحيوان.

الشمس مشرقة ولوكا ترتدي ثيابها الصيفية الجميلة،

ويرتدي سام قميصاً أبيضاً دون أكمام

وشورتاً مقلّماً بالأبيض والأسود.

لوكا تعتقد أن سام يبدو وسيماً.

سام يعتقد أن لوكا تبدو جميلة.





والد سام مُعلّم في مدرسة ميدلمارك.

والد سام أسمه صامويل س. صامويلسون،

لكنه لا يُدعى في المدرسة باسم آخر سوى «الموسوعة».

وهو يُدعى هكذا لأنه يعرف كل شئ.

بوسع والد سام الإجابة على أي سؤال.


اصطحب والد سام سلّة معه،

وفيها سندويتشات ومرطبات.

وفي السّلة أيضاً، بطبيعة الحال، كتاب،

لا بل كتابان في الواقع،

الأول كتاب عن الحيوانات،

والثاني كتاب من تأليف المؤلف الأمريكي الشهير

ارنست همنغواي بعنوان «لمن تقرع الأجراس».



وحالما دخلوا إلى حديقة حيوان ميدلمارك، شاهدوا طائر النُّحام.

عندما يريد طائر النُّحام أن يستريح، فإنه يقف على ساق واحدة.

كم بيضة يضع طائر النُّحام؟

سؤال طرحه سام.

بيضة واحدة، أجاب والده.

أحياناً بيضتان.

في حالة واحدة من كل ٣٠٠ حالة يضع طائر النُّحام بيضتين.

والد سام عرف الإجابة، كما هي الحال دائماً.


لماذا يبدو طائر النُّحام وكأنه غاضب؟

سأل سام.

إنه ليس غاضباً، لمنقاره هذا الشكل، لأن طائر النُّحام يأكل

وهو يفلتر الماء مستعملاً الجزء العلوي من منقاره في عمق الماء.

أجاب والد سام.

لم يفهم سام تماماً،

لكنه

كان مرتاحاً من حقيقة أن طائر النُّحام لم يكن غاضباً.




آآآآآآه، صرخت لوكا وأشارت إلى الببغاوات.

يا له من صفّ جميل من الببغاوات.

أجل، قال صامويل الموسوعة،

تعيش الببغاوات في أماكن كثيرة الألوان،

لهذا فأن الببغاوات ملونة بكثرة.




من السهل فهم أن النُّحام والببغاوات هي طيور

تستطيع الطيران

لكن، البطريق لا يستطيع الطيران.

معظم البطريق يعيش في القطب الجنوبي، بعضها يعيش في استراليا

وأمريكا الجنوبية.

شاهد والد سام بطارقة صغيرة جداً في جنوب استراليا

على جزيرة أسمها جزيرة فيليب.

لست متأكداً من وجودها في جنوب أفريقيا.

سأبحث عن هذا في كتابي. قال والد سام.


        



لقد تمتّع والد سام صامويل س. صامويلسون، صامويل الموسوعة،

لوكا وسام بنزهتهم كثيراً.




لقد وجدوا الآن حصان السجن.

هكذا يدعوه عمّ لوكا.

لكنه في الواقع الحمار الوحشي.

إنه قصير القامة ولا يستطيع النظر إلى الجهة الاخرى من السور،

لذا فهو يقف على قائمتيه الخلفيتين.


الزرافتان تُدعوان بشارلي الطويل

وشارلي ليس الطويل تماماً.

شارلي الطويل لونه أزرق مُنقّط بالأصفر.

شارلي ليس الطويل تماماً لونه أصفر مُنقّط بالأزرق.



 


برنارد هو قرد.

إنه يحب التسلق على الأشجار ويحب الموز.

وعلى رأسه دوماً قبعته الزرقاء ذات الزر الأصفر. 



 

وهذا يُسّهل معرفة من هو برنارد.



في منزل بقضبان هناك أسود


ونمور.

لذكور الأسد لحية كبيرة.

النمور مخطّطة.

ليس هناك نمران لهما ذات الخطوط.


أنا تعبة الآن،

قالت لوكا.

عندها عادوا إلى البيت في شارع ميدلمارك.

فكّرت لوكا كم هي محظوظة لأن لها صديقين مثل

سام ووالد سام.





عندما اجتمعت لوكا

ببوالدتها ووالدها

حدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم وحدّثتهم

عن

هذا اليوم الجميل.






COPYRIGHT ASBJORN LONVIG